دواء للمثانة يسرّع تصلّب الشرايين

مقالات

تحذر دراسة نشرت حديثاً من أن أحد الأدوية المستخدمة لعلاج فرط نشاط المثانة يسرّع تصلب الشرايين، وذلك ما تبين من خلال التجربة على الفئران.
تنتج عن الأدوية في الغالب آثار جانبية ربما تكون ممرضة للجسم ويعد أحد علاجات فرط نشاط المثانة من ذلك النوع لأن المادة الفعالة الموجودة به والتي يطلق عليها ميرابيجرون تعمل على إرخاء عضلات المثانة من خلال تحفيز الجهاز العصبي الودي بالدماغ حيث ظهر من خلال التجربة على الفئران أنها تؤثر في الأنسجة الدهنية وتنشط الدهون البنية وتحفز تحول الدهون البيضاء إلى شحوم شبيهة بالبنية.
يعمل الدواء على تسريع تراكم الترسبات المؤدية للتصلب والذي يعد عاملاً كبيراً لحدوث النوبات القلبية والجلطة الدماغية لذا ينصح من يعانون ارتفاع الكوليسترول بالحذر في استخدامه لتجنب تلك المضاعفات الخطرة.