العمى المبكر يشكّل المقدرات السمعية

مقالات

أظهرت تقنيات تصوير الجهاز العصبي أن الإصابة بالعمى في وقت مبكر تجعل منطقة الدماغ المسؤولة عن السمع أكثر التقاطاً للأصوات.
يعتقد أن فقدان المقدرة على الإبصار في وقت مبكر من حياة الإنسان تعيد ترتيب العمليات الدماغية لاستقبال الأصوات، وهي مرونة رصدت بمنطقة القشرة القذالية بالدماغ، وهي منطقة تستجيب فيها أجزاء منه للمرئيات.
أجرى العلماء بحثاً استعانوا فيه بتقنيات التصوير الحديثة لإظهار الدماغ، وذلك للمقارنة بين استجابة القشرة السمعية للنبرات النقية لدى المصابين بالعمى والمبصرين. وتبين أنه على الرغم من تماثل حجم القشرة السمعية بينهم، إلا أنها كانت مضبوطة بدقة أكبر لاستقبال ترددات سمعية معينة لدى من أصيبوا بالعمى منذ وقت مبكر من العمر، أو لم تتطور العين لديهم منذ البداية.
يقول الباحثون: إن المزيد من الأبحاث المستقبلية سوف تظهر الآليات الكامنة وراء تلك التغيرات من خلال دراسة أشخاص فقدوا حاسة البصر، واستعادها بعضهم بعد ذلك.