الهدوء يحسن حالة الخدج

مقالات

ربطت دراسة حديثة بين الهدوء داخل غرف العناية المكثفة للخدج، وتحسن صحة الخديج، لذلك ينصحون باستخدام بروتوكول الأوقات الهادئة بتلك الغرف.
تؤثر الضوضاء تأثيراً سلبياً في الصحة ويعد الخدج داخل الحضانات من الفئات التي تتعرض لتلك المشكلة، وقام الباحثون بدراسة تأثير تطبيق الأوقات الهادئة داخل غرف العناية المركزة وذلك بعد مضي 18 شهراً من بداية التطبيق. وضعت إرشادات تلك الأوقات وفق معايير معينة شملت تحديد التحاور بين من يدخلون تلك الغرف، والإضاءة الخافتة، وتنسيق جداول خدمات التنظيف؛ وذلك في ساعات محددة خلال الليل والنهار؛ وظهر من تحليل التغيرات ما بين الأصوات والهدوء داخل الغرف أن الخدج يكون معدل ضربات القلب لديهم في أفضل حال خلال ساعات الهدوء.
ينصح الباحثون بناء على ما توصوا إليه باستخدام بروتوكول الأوقات الهادئة لتحسين صحة الخدج الموجودين بغرف العناية المركزة كما ينصحون باتخاذ استراتيجيات على مستوى تصميم تلك الغرف تمنع الضوضاء.