تحسين سلوكيات التوحد باستهداف هورمون

مقالات

وجدت مجموعة من الباحثين أن التغيير والتبديل ببعض الهورمونات، يمكن أن يساعد من يعانون التوحد في تحسين سلوكياتهم الاجتماعية.
يقول العلماء إن هورمون فاسوبريسين مهم بالجسم، ويساعد في الحفاظ على وظائف الكلى وضغط الدم وتنظيمها، وتوصلوا من خلال تجارب سابقة إلى عمله المعقد داخل الدماغ.
شملت الدراسة الحالية أطفالاً من فئة التوحد لاختبار مستويات ذلك الهورمون لديهم، ووجد أنه ينخفض بالسائل الشوكي مقارنة بالأطفال من غير فئة التوحد، ولاحظوا أن حدة الأعراض تزيد كلما انخفضت مستويات الهورمون، وتظهر الأعراض في شكل صعوبات لغوية وتعليمية، وزيادة في الحساسية، وضعف التحصيل في اختبار معدل الذكاء، وضعف المهارات الإدراكية.
ويعتقد الباحثون أن تلك الدراسات أعطت معلومات مهمة عن نظام هورمون فاسوبريسين، وينوون إجراء المزيد من البحث، لأن استهدافه طريقاً متشعباً يتطلب المزيد من المعلومات والتفاصيل.