علاقة محتملة بين مستوى السكر للطفل والزهايمر لاحقاً

مقالات

سعى الباحثون من خلال دراسة حديثة إلى البحث في العلاقة بين صحة الدماغ في منتصف العمر، وبين مستويات السكر بالدم التي كانت بمقتبل العمر؛ وهي نتائج يمكن أن تقود لوضع إرشادات للأطفال للحفاظ على الإدراك لاحقاً.
حاول الباحثون من خلال الدراسة الحالية اكتشاف العلاقة بين مستويات سكر الدم في الطفولة وبين صحة العقل عندما يصل الشخص إلى مرحلة منتصف العمر، مستخدمين تقنية التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني وتقنية الرنين المغناطيسي، وذلك لتقييم حالة الدماغ للمتطوعين المشاركين بالدراسة.
ينوي الباحثون المقارنة بين نتائج التصوير الدماغي وبين مستويات السكر بالدم للمتطوعين منذ أن كانوا في مرحلة الطفولة، وذلك للخروج بتفاصيل العلاقة بين تلك المستويات وبين حالة الإدراك لديهم بعد تقدم العمر، والذي يشير تراجعه إلى خطر الإصابة ببعض المشاكل العقلية كمرض الزهايمر.