وقف المدرات في حالة استقرار فشل القلب

مقالات

يقول الأطباء – بناءً على نتائج دراسة حديثة- إن المرضى الذين يعانون فشل القلب ولكن حالتهم مستقرة يمكن تخفيف نظامهم العلاجي بوقف استخدام المدرات.
يخضع مرضى فشل القلب للعلاج بأدوية متعددة لعلاج تلك المشكلة والمشاكل الصحية الأخرى المصاحبة كداء السكري وارتفاع ضغط الدم، وعندما يصبح بإمكان المريض ترك استخدام أحدها لعدم أهميته يسهل عليه استخدام المهم منها.
توصف الأدوية المدرة للبول لمرضى فشل القلب لتخــــفيف الأعراض بتخليص الجسم من السوائل الزائدة والاحتقان الذي يتسبب في الشعور بالضيق أثناء التنفس بجانب تورم القدمين والسعال وزيادة الوزن، وعندما تتراجع تـــــلك الأعــــراض تقلل الجرعـــــة ولكن يستمر المريض باستخدامها خوفاً من عودة الأعراض.
أظهرت تجربة سريرية حديثة أن سحب المدر من وصفة الأدوية لبعض مرضى فشل القلب المستقرة حالتهم لم يحدث لديهم ضيق بالتنفس بدرجة تفوق المستخدمين للدواء، ولم تزد أعداد من عاودوا استخدامه مرة أخرى، و20% فقط من مجموعتي من واصلوا الاستخدام ومن توقفوا تطلبت حالاتهم زيادة الجرعة ربما لتخفيف الأعراض.