الحركة البدنية تقي من تليف الكبد

مقالات

نشرت دراسة حديثة تشير نتائجها إلى ارتباط الأنشطة البدنية كالمشي وتمارين تقوية العضلات بتراجع كبير بخطر تليف الكبد وأعداد الوفيات الناتجة عنه.
أصبحت حالات تليف الكبد في زيادة مستمرة لأسباب منها انتشار البدانة، ولا توجد إرشادات تتعلق بالرياضة المناسبة للحد من الوفيات الناتجة عن المرض ولكن توصلت مجموعة من الباحثين من خلال الدراسة الحالية إلى أن المشي وممارسة بعض التمارين الرياضية كتمارين تقوية العضلات تسهم بشكل كبير في تحسين حالة مرضى التليف وتحد من خطر وفاتهم.
توصل الباحثون إلى تلك النتائج بعد متابعتهم أكثر من 65000 من النساء وأكثر من 45000 من الرجال، ولم تعلم إصابتهم بتليف الكبد عند بداية الدراسة. وكانت بيانات النشاط البدني الذي يقوم به كل واحد منهم ومدى شدته تجمع كل عامين وعلى مدى عدة أعوام.