مستنـشق الاسترويد يحمي مرضى الانـسداد الرئوي

مقالات

أظهرت نتائج مراجعة بيانات قرابة 40,000 مريض بالانسداد الرئوي المزمن، أن المستخدمين لمستنشق الاسترويد كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان الرئة.
وقارنت الدراسة بين الأدوية المعروفة بناهضات بيتا وبين مستنشق الاسترويد، وكلاهما يوصف لمرضى الانسداد الرئوي المزمن، ويعمل الأول على إرخاء عضلات الرئتين حتى يتوسع مجرى الهواء والذي يوصف بداية للمريض، أما الدواء الثاني ففي الأغلب يلجأ إليه الأطباء بعد ذلك، ويتميز تأثيره في أنه يقلل أعداد الخلايا الالتهابية بالرئة والمعروفة باسم «الحمضات».
ووجد الباحثون، أن المرضى المواظبين على استخدام مستنشق الاسترويد، انخفضت لديهم حالات الإصابة بسرطان الرئة بنسبة ما بين 25% – 30% مقارنة بالمرضى المستخدمين للعلاجات الأخرى، وينوي الباحثون مستقبلاً إجراء المزيد من البحث لمعرفة كيف أن الاسترويدات تقلل خطر سرطان الرئة وسط المصابين بالانسداد الرئوي.