بكتيريا الفم في الطفولة تزيد احتمالية الإصابة بتصلب الشرايين

مقالات

أظهرت دراسة فنلندية تابعت أطفالاً على مدى 27 عاماً ارتباطاً بين بكتريا الفم الشائعة لدى الأطفال وزيادة احتمالية الإصابة بتصلب الشرايين في مراحل عمرية لاحقة.
بدأت الدراسة في عام 1980، حيث أجري فحص الفم لعدد 755 طفلاً تراوحت أعمارهم آنذاك ما بين 6 و9 و12 عاماً، واستمرت الدراسة إلى عام 2007 حينما أجري لهم فحص الشريان السباتي للكشف عن التغيرات التي طرأت عليه، وهو الوقت الذي أصبحت أعمارهم فيه تتراوح ما بين 33 و36 و39.
أشارت نتائج تحليلات البيانات أن تسوس الأسنان وأمراض اللثة في الطفولة ارتبطت بدرجة كبيرة بحدوث سماكة البطانة الداخلية بالشريان السباتي في مرحلة الشباب، وتدل تلك السماكة على حدوث التصلب، وزيادة خطر الإصابة ببعض المشاكل الصحية كاحتشاء عضلة القلب.
يرى الباحثون القائمون بالدراسة أن التهابات الفم عامل خطر للإصابة بتصلب الشرايين تحــــــت الإكلينيكي (لم يصل مرحلة ظهور الأعراض)، وأن علاج تلك الالتهابات لدى الأطفال مهمة لتجـــنب المشاكل الصحية اللاحقة.