ارتفاع الكالسيوم بـ«التاجي» مؤشر لأمراض القلب لاحقاً

مقالات

تشير نتائج دراسة حديثة إلى أن ارتفاع مستويات الكالسيوم بالشريان التاجي في منتصف العمر يرتبط بالإصابة لاحقاً بفشل القلب.
يقصد بوجود الكالسيوم بالشريان تكلس الشريان بسبب تراكم الترسبات المكونة من الدهون والكالسيوم والكولسترول، ولا يتعلق الكالسيوم في هذه الحالة بالكالسيوم الغذائي.
ظهر من خلال الدراسة، والتي نشرت مؤخراً وشملت قرابة 2,500 شخص، أن زيادة الكالسيوم بالشريان التاجي ذات علاقة مستقلة بكل من التقدم بالعمر، وأن يكون الشخص ذكراً، وارتفاع الكولسترول وضغط الدم الانقباضي، والإصابة بداء السكري، والتدخين، واستخدام بعض علاجات الأمراض المزمنة؛ ووجد أيضاً – مقارنة بمن لديهم نقاط صفر لمستويات كالسيوم الشريان التاجي – أن من لديهم ارتفاعاً بمستوياته في منتصف العمر يكونون أكثر عرضة لزيادة حجم البطين الأيسر، ما يعني أن القلب عليه العمل بجهد أكبر لضخ الدم بكفاءة، فينتج عن ذلك تضخمه وتسمكه، والذي يعد عاملاً خطراً للفشل.
ارتبطت زيادة كالسيوم الشريان التاجي بفشل القلب، عبر تغيرات تطرأ على بنية الأخير، ويقول الباحثون إنهم بحاجة لدراسة العلاقة بين الكالسيوم بتلك المنطقة وبين حالة القلب.