اكتشاف أنزيم متورط في سرطان الثدي

مقالات

توصل العلماء من خلال بحث حديث إلى عنصر جديد بعملية نمو أورام السرطان وانتشارها، وهو أنزيم يطلق عليه اختصاراً CaMKK2.
وأحدث العلاج الكيماوي تحولاً كبيراً في مجال علاج أمراض السرطان، ولكن بفعالية محدودة لدى بعض المرضى، لأسباب معقدة ومحيرة، لذا جاءت الحاجة لإيجاد علاجات أفضل لتلك الفئة من المرضى.
ويقول الباحثون إن ذلك الأنزيم يعبر عنه بقوة داخل أورام الثدي بالخلايا المعروفة بالبلاعم، وبعد إجرائهم سلسلة من الدراسات الاستكشافية توصلوا إلى إمكانية تثبيط ذلك الجزيء كطريقة علاجية لسرطان الثدي، لأن العلاج الكيماوي التقليدي لا يفيد بعض المرضى.
ويعمل الجزيء على قمع نمو الورم، ليس فقط من خلال زيادة تراكم الخلايا التائية القاتلة، بل أيضاً بالحد من مقدرة الورم على قمع نشاط تلك الخلايا، ما يعني أن الحل يكون بطريقتين: تواجد الخلايا القاتلة، ومنع قمع عملها.