ترقيع المريء بأنسجة ثلاثية الأبعاد

مقالات

جاء بحث علمي حديث بوسيلة واعدة لترقيع المريء عقب فقدان جزء من أنسجته بواسطة التقنية ثلاثية الأبعاد التي تمت تجربتها على الفئران.
ويحدث في بعض الحالات أن يفقد المريء أنسجة بمنطقة كاملة، وفي العادة يكون السبب استخدام علاجات سرطان المريء، أو التشوهات الخلقية، وفي مجال أبحاث تطوير طرق الترقيع للأنسجة التالفة تمكنت مجموعة من الباحثين من إنتاج هيكل أنبوبي من طبقتين من ألياف متناهية الصغر لتشكيل الطبقة الداخلية، وطبقة خارجية في شكل جدائل تمت طباعتها بواسطة الطباعة ثلاثية الأبعاد.
وقام الباحثون بزرع خلايا جذعية وسيطة بشرية في الطبقة الداخلية تم زرعها بتقنية جراحية جديدة وأشارت النتائج إلى نجاح الترقيع بناءً على عدة مقاييس.
وأظهرت المتابعة اندماج بين الأنسجة المنتجة بواسطة التقنية وبين أنسجة المريء الطبيعية، ما يشير إلى إمكانية تطبيقها على المرضى لإصلاح المريء التالف جزئياً.