خلايا التذوق تشم

مقالات

كشفت دراسة أجريت على الفئران وعلى عينات بشرية أن خلايا التذوق الحليمية تحتوي على مستقبلات شم، وهو ما يفسر ظاهرة طعم الروائح التي يجدها الشخص في بعض الأحيان.
تستخدم بعض الكائنات الحية عضواً واحداً بالجسم لحاستي الشم والتذوق، فعلى سبيل المثال تستخدم الثعابين لسانها ذا الشكل المتشعب في التقاط الروائح، وتشمها بدرجة أفضل بواسطة الفم على الرغم من أن لديها فتحتي أنف.
واكتشف العلماء من خلال الدراسة الحالية ولأول مرة أن الخلايا الحليمية للتذوق الموجودة لدى الفئران والموجودة بعينات بشرية تحتوي على مستقبلات شمية، فخلية التذوق الواحدة تحتوي على مستقبلات للشم وللتذوق، وهو ما يؤكد نتائج بحث سابق وجد أن إزالة حاسة التذوق من القشرة الدماغية لدى مجموعة من الفئران أثرت في مقدرة تلك الحيوانات على الشم أيضاً وليس التذوق فقط.
ينوي الباحثون مواصلة الدراسة لمعرفة ما إذا كانت جميع خلايا التذوق تحتوي على مستقبلات شم، وإلى أي مدى تغير الروائح التي تلتقطها تلك الخلايا في تصور الشخص لطعم معين.