عنصر التهابي وراء «التليف الرئوي مجهول السبب»

مقالات

تعرف العلماء إلى مادة ترتفع لدى مرضى التليف الرئوي مجهول السبب، والتي يمكن استهدافها دوائياً لعلاج تلك الحالة المرضية الشائعة.
يطلق ذلك الاسم على أحد أمراض الرئة المؤدية إلى تليفها، ويزداد التليف مع تطور المرض حتى يصبح المريض غير قادر على التنفس بعمق ويقل الأكسجين بالجسم لديه؛ ولا يوجد حتى الآن علاج لذلك التليف.
وجدت أبحاث سابقة أن السيتوكينات الالتهابية كالإنترليوكين-25 تعزز مرضية مجرى الهواء الناجمة عن التعرض لمهيجات الحساسية، وذلك من خلال الحث على الالتهاب وإعادة تشكيل مجرى الهواء؛ ولكن لم يتضح من قبل دور ذلك السيتوكين في التهاب وتليف الرئة في حالة التليف الرئوي مجهول السبب.
يرى الباحثون أن اكتشاف المسارات المؤدية لتطور المرض يعطي أهدافاً جديدة يمكن استهدافها دوائياً وربما تقود إلى تطوير علاجات فعالة لذلك المرض وللأمراض الرئوية الأخرى.