فحص جيني يحدد الحاجة للعلاج الكيماوي

مقالات

توصل باحثون إلى فحص تشخيصي جديد يحدد ما إذا كان مريض سرطان الثدي بحاجة للعلاج الكيماوي أم أنه لا يستفيد منه؛ الأمر الذي سوف يجنب الكثير من المرضى علاجاً لا طائل منه.
استخدم الباحثون الخلفية الجينية؛ لتحديد النمط الجيني، وهو ما ساعدهم في التعرف إلى المرضى الذين لا تتطلب حالتهم العلاج الكيماوي، وهو علاج مستخدم بكثرة خصوصاً لبعض أنواع المرض، وبالرغم من أن المريض يستجيب له في البداية فإنه يعود للمربع الأول بعد ذلك لينتشر المرض بالجسم.
ركز الباحثون على مجموعة مكونة من 194 جيناً يشكل عملهم معاً ما يشبه البصمة التي تساعد في توضيح مدى استفادة المريض من ذلك العلاج؛ فإن كان المريض لديه درجة بصمة منخفضة الخطر يعني ذلك أنه في غنى عن عبء العلاج الكيماوي؛ وهو أمر كان يصعب تحديده من قبل عند بداية التشخيص.