الأطعمة المصنعة تهدد الجنين بالتوحد

مقالات

توصل العلماء؛ من خلال دراسة حديثة إلى أن الجنين يكون عرضة للتوحد لاحقاً إن تناولت الأم الأطعمة المصنعة أثناء الحمل.
كشفت الدراسة لأول مرة عن علاقة جزيئية تربط بين كل من مادة حافظة بالأطعمة المصنعة، والاضطراب العصبي، واضطراب طيف التوحد؛ ولم يعرف حتى الآن السبب وراء التوحد؛ ولكن يعتقد بأنه ينجم عن الجينات والتأثير البيئي وبعض المشاكل التي تحدث بجهاز المناعة للأم في مراحل مبكرة من الحمل، ومؤخراً أشارت نتائج دراسات إلى دور التركيبية الميكروبية كعامل رئيسي في الإصابة به.
قام الباحثون من خلال الدراسة الحالية بتعريض خلايا جذعية عصبية إلى كميات تفوق المستوى المعتاد من حمض البروبيونيك (مادة تستخدم في حفظ الأطعمة المصنعة)، ووجد أن زيادة الكمية أدت إلى تقليل أعداد الخلايا التي تتجه إلى التمايز إلى خلايا عصبية وزيادة أعداد الخلايا التي تصير خلايا دبقية.
تساند الخلايا الدبقية الوظيفة العصبية لدى الإنسان؛ ولكن زيادة أعدادها تؤدي إلى التهاب الدماغ وإحداث خلل بالوصلات بين الخلايا العصبية، وربما يقف ذلك – إلى جانب خلل آخر تسببه تلك المواد بالدماغ – وراء سمات التوحد.