«المبكرات» أقل عرضة لسرطان الثدي

مقالات

تشير نتائج دراسة حديثة إلى أن النساء اللائي تستيقظن مبكراً أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي، ما يعني أن أسلوب الحياة يشكل عامل وقاية أو خطر.
توصل الباحثون إلى تلك النتائج؛ بعد مراجعة وتحليل بيانات عدد كبير من النساء، والذي أظهر أيضاً أن النوم لمدة تزيد على 7-8 ساعات ليلاً له تأثير سلبي فيما يتعلق بالإصابة بالمرض.
جمع الباحثون بيانات الخلفية الجينية لتعدد أشكال النوكليوتيدات المفردة التي يرتبط بعضها بمدة النوم، وبعضها بأعراض الأرق؛ وظهر من خلال الرسوم البيانية أن النساء اللائي تفضلن الوقت الصباحي؛ لقضاء نشاطهن كان خطر إصابتهن بسرطان الثدي أقل مقارنة بالنساء اللائي تفضلن وقت المساء؛ فالعامل المؤثر بنسبة تقل عن 1% في خطر الإصابة بالسرطان يؤثر في عدد يقل عن 10 نساء من بين كل 100 امرأة.
أظهر تحليل نتائج الرنين المغناطيسي ما يؤكد التأثير السببي للإيقاع اليومي الجسدي في خطر الإصابة بسرطان الثدي، ويرى الباحثون أن الدراسة يمكن أن تساعد في تحديد ساعات العمل، بما يتماشى مع الإيقاع اليومي.