أسنان صناعية تقتل البكتريا

مقالات

منع التهابات الأسنان الصناعية واللثة أمر في غاية الصعوبة، فمعروف أن هذه المنطقة غالباً ما تتعرض للكثير من الاضطرابات والالتهابات، ونجح فريق من الباحثين البلجيكيين في تطوير نوع من الأسنان يشتمل على خزان يطلق مضاداً للبكتريا ، وذلك من أجل منع ترسب المادة التي تفرزها البكتريا، وغالباً ما تكون المسبب الأساسي لحدوث التهابات الأسنان المزروعة والغرسات بشكل عام.
تتكون الأسنان الصناعية من تركيبات بها مواد مسامية، ومن ثم يمكن وضع الأدوية المضادة للبكتريا في داخل خزانات دوائية يتم إلحاقها بها من الخارج، فتكون ملامسة مع الخلايا العظمية بهذه الأماكن، وهو ما يوفر بيئة تمنع تكون المادة الغروية التي تفرزها الميكروبات.
وتشير الدراسة إلى أن هذه الخزانات يسهل وضع الدواء بها، من خلال نزع غطاء المسمار، ومن المعروف أن البكتريا موجودة في شكل عالق على هيئة خلايا أحادية، وكذلك يمكن أن تتجمع في مجموعات لزجة تسمى بالمادة الغروية، والتي يصعب التخلص منها، وفي حال كونها مزمنة تتحول إلى مادة مقاومة للمضادات الحيوية.
وتصنف التهابات الفم على أنها العامل الأساسي لفشل زراعة الأسنان، واجتهد العلماء لإيجاد أسلوب جديد يقي من هذه الالتهابات، ومنها طرق الغلاف الزجاجي المقاوم للبكتريا والذي يغطي السن الصناعية. وتزيد خشونة الأسنان الصناعية من فرص ترسب المادة الغروية، وفي الدراسة الحديثة اختبر العلماء الأسنان الجديدة المحتوية على حواجز تقطيع سليكونية مع تركيبة التيتانيوم القوي، وقاموا بتعبئة الخزانات بمضاد حيوي للميكروبات يستخدم في غسول الأسنان.
وتبين من النتائج أن هذه المادة المطهرة نجحت في وقف تراكم المادة الغروية للبكتريا الفموية، والمعرفة بمهاجمة الأسنان، واستطاعت كذلك التخلص من المادة الغروية القديمة المتكونة في السابق.
وتوضح الدراسة أن هذه النتيجة تؤكد أن الأسنان الصناعية الجديدة المحتوية على خزان دوائي قاومت بفعالية تكوّن المادة الغروية، كما أنها تخلصت منها بعد تكوّنها، والذي يشير إلى القدرة على وقف الالتهاب الذي تسببه هذه الأسنان والعلاج في نفس الوقت من أضرار البكتريا الفموية.