استخلاص مركب من الحشرات يفيد الحوامل

مقالات

تتزايد حالات الولادة المبكرة بشكل ملحوظ، وهو الأمر الذي يتسبب في إلحاق الضرر بالطفل الرضيع، ويمكن أن يؤدي إلى تشوهات تظل معه طوال فترة حياته، وتحاول الأبحاث معرفة الأسباب؛ لإيجاد حلول تمنع هذه المشكلة، وفي هذا الإطار نجح فريق بحثي من النمسا؛ من خلال دراسة جديدة في اكتشاف مادة طبيعية مستخلصة من النمل، تعمل على تثبيط أحد الهرمونات التي لها علاقة كبيرة بعملية الولادة قبل الأوان.
يقول الباحثون: يوجد هرمون يساهم بدرجة كبيرة في حدوث الولادة المبكرة، عن طريق إثارة وتحفيز عضلات الرحم للانقباض، فهو يستعمل في الأصل كدواء يعالج حالات تعثر الولادة، إضافة إلى وجود هرمون آخر ينتجه الجسم بكمية كبيرة خلال عملية الولادة.
حاول الباحثون في الدراسة الحالية معرفة طريقة عمل الهرمونين عند الأشخاص والحشرات، مع دراسة إنتاج مادة تشتمل عليهما، فقامت الدراسة باستخلاص مادة تشبه عمل الهرمونين من حشرات النمل.
وتمكن الباحثون من معرفة الإشارات الكيميائية الحيوية للهرمونين؛ من خلال مركب تم إنتاجه خصيصاً لهذه العملية، وتبين أن الهرمون الثاني يتحكم في درجة توازن الماء داخل الخلايا، وفي حالة اندماجه مع الهرمون الأول، يؤدي إلى تنظيم آلية تدفق الدم إلى الرحم خلال عمليات الولادة، إضافة إلى تحفيز انقباضات الرحم خلال الولادة، كما يفعل الهرمون الأول. وتوصل الباحثون إلى كشف أربعة مستقبلات داخل الدماغ، منهما اثنان يستجيبان للمادة المستخلصة من النمل، ومستقبل واحد للهرمون الأول وثلاثة للهرمون الثاني.
عزلت الدراسة مادة لنوع من النمل، ونسخت المستقبلات المترابطة؛ لمعرفة مدى التأثير على الأشخاص والحشرات، وتبين أن هذه المادة تنشط مستقبلات وتثبط أخرى، وبعد تجربة الروابط على نسيج من رحم بشري، اكتشف العلماء أنه نجح في تثبيط انقباض الرحم بدرجة جيدة.
ويرى الباحثون أن هذا الاكتشاف يساعد على الاستفادة من قدرة هذه المادة المستخلصة من النمل على تثبيط مستقبلات الهرمون الأول والثاني؛ من أجل وقف انقباضات نسيج الرحم المؤذية في غير آونها، والتي غالباً ما تتسبب في حدوث حالات ولادة قبل موعدها الطبيعي.