الصورة السلبية للجسم تسبب الأمراض

مقالات

تؤثر الحالة النفسية والنظرة السلبية للشخص في زيادة تأثير الأمراض، واحتمال الإصابة بمشاكل صحية أكبر؛ حيث اكتشفت دراسة أمريكية جديدة أن الصورة السيئة للشخص المصاب بالسمنة عن نفسه يمكن أن تزيد من فرص إصابته بمتلازمة الأيض، والتي لا تكون البدانة سبباً لها.
تسود أفكار سلبية عن الشخص البدين؛ مثل: الخمول وفقدان الجاذبية، وعدم وجود عزيمة وغيرها، وتشير الدراسة الحالية إلى أن الصورة الذهنية للفرد البدين بهذه الأفكار السلبية تتسبب في حدوث اضطرابات مرضية مختلفة، ورغم وجود علاقة بين هذه الاضطرابات وبين البدانة، إلا أن الصورة الذهنية السيئة هي التي تؤدي إلى هذه المشاكل الصحية بشكل منفصل عن البدانة، وهذه النتيجة جاءت ضد المعتقدات التي كانت تقول إن هذه النظرة السلبية؛ تعد محفزاً قوياً للفرد البدين على تغيير أسلوب حياته؛ للتخلص من هذه المرض.
ضم البحث 260 متطوعاً تتراوح أعمارهم بين 22 إلى 66 وكان مؤشر كتلتهم 34 وأكثر وهي درجات السمنة، وخضع الجميع لطريقة قياس تكشف صورة السمين عن ذاته، مع إجراء استبيان؛ لمعرفة مقاييس الاكتئاب ومتلازمة التمثيل الغذائي.
وتزيد متلازمة الأيض من فرص حدوث مرض السكري، ومشاكل القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية، وبعض الاضطرابات المرضية المتنوعة، وتبين أن حوالي 33.5% من المتطوعين تتطابق عليهم مقاييس متلازمة الأيض.
وكشفت النتائج أن من لديهم نظرة سيئة عن أنفسهم زائدة، ترتفع فرص الإصابة بدرجة 4 أضعاف الذين لا يميلون نحو التصور السلبي، وزيادة مستويات الدهون الثلاثية بمقدار 7 أضعاف، وهو الأمر الذي يؤدي إلى إصابتهم بمشكلة تصلب الشرايين، وتقود إلى حدوث النوبات القلبية والسكتات.
واستمرت الحال كما هي حتى بعد التحكم في الاكتئاب ومؤشر الكتلة، ولم يقدم هذا البحث سبب هذه الحالة، ويوجد تفسير من بحث سابق يفيد أن الميل للتصور السلبي يزيد من السلوك غير الصحي، ويرفع من التضرر الجسدي، الذي بدوره يسبب خلل عملية الأيض.