جهاز جديد يتعرف إلى التهاب الأمعاء

مقالات

تصيب التهابات القولون الكثير من الأشخاص، فهي من الحالات المرضية المزعجة والمنتشرة، والتي لها الكثير من العوامل والمسببات، وغالباً ما يفشل الأطباء في التشخيص السليم لهذه المشكلة، ولذلك نجح فريق من العلماء الأمريكيين، في ابتكار جهاز جديد يستشعر وجود الالتهابات أثناء دخوله مع المنظار، بل ويميز بين الأنواع المختلفة.
وتعمل هذه التقنية الحديثة على تشخيص حالة القولون، لأن أساليب الفحص المتبعة الآن غير دقيقة، بل تعتمد على طريقة التجارب على المريض حتى الوصول إلى المشكلة الحقيقية.
ويعتمد الجهاز الجديد على تقنية «الرامان الطيفي» لمعرفة العلامات الجزيئية التي تشير إلى التهاب الأمعاء الغليظة، وهذا الجهاز يسهل دخوله مع المنظار خلال فحص القولون الروتيني، دون غزو كبير للجسم، ويقدم المساعدة للمختصين في تشخيص الالتهاب، كما يقيس الاستجابة للعلاج، لأنه يعمل على معرفة التغيرات الكيميائية الحيوية التي تحدث في القولون.
ويوجد نوعان من التهاب القولون، الأول: وهو مرض كرون ويهاجم أي مكان داخل القناة الهضمية، والثاني: التهاب القولون التقرحي، والذي يصيب القولون فقط، ويصدر عن الحالتين نفس الأعراض، ومنها فقدان الوزن والألم والإسهال.
ويشير الباحثون إلى أن كل نوع من هذه الالتهابات يختلف في الاستجابة للعلاج، ومنها الأدوية والجراحة والنمط الغذائي المتبع، أما طرق التشخيص فهي متنوعة كالفحص السريري والإشعاعي والباثولوجي، وهذه الأساليب تكشف عن الأعراض وليس المسببات غير المعروفة، ونتيجة ذلك يشخص الأطباء حوالي 17% من المرضى بمرض التهاب القولون غير المعروف لصعوبة تحديد النوع.
ويستفيد الجهاز الجديد من البصمات الجزيئية لكل نوع من هذه الالتهابات، حيث تختلف بصمة كرون عن التقرحي، وبذلك يسهل تحديد نوع الالتهاب ومدى قوته، بل والكشف عنه قبل ظهور الأعراض.