خلايا دفاعية تمنع التصاق المشيمة

مقالات

ربطت دراسة حديثة حدوث حالة المشيمة الملتصقة بطفرة جينية معينة تمنع التطور السليم لخلايا دم بيضاء دفاعية؛ وهو ما سوف يسهم في إيجاد علاج لتلك المشكلة التي تهدد الكثير من الحوامل.
ما يحدث في الحالة الطبيعية هو خروج المشيمة عقب وقت وجيز من ولادة الجنين، ولكن يحدث أحياناً أن تكون المشيمة ملتصقة بالرحم (المشيمة الملتصقة) ما يعرض المرأة للنزيف الحاد؛ وربما تتسبب الجراحة العاجلة لإنقاذ حياتها في تركها غير قادرة على الإنجاب مرة أخرى.
تكتشف المشيمة الملتصقة في الوقت الحالي فقط بواسطة الفحص بالموجات فوق الصوتية في المراحل الوسطى من الحمل؛ ولكن اكتشفت مجموعة من الباحثين من خلال دراسة نشرت حديثاً وجود علاقة مدهشة بين المشيمة الملتصقة وطفرة جينية تمنع التكون الطبيعي لخلايا دم بيضاء دفاعية.
ظهر من خلال الدراسة على الفئران أن التي تعاني خللاً بالبروتين Gab3 والذي يمنع التمدد الطبيعي لتلك الخلايا داخل الرحم لديها تلك المشكلة؛ حيث تصبح غير قادرة على القيام بوظيفتها المهمة وهي وقف العملية التي تسمح للجنين بالالتصاق بأنسجة داخل الرحم.