ضغوط منتصف العمر تدهور الإدراك

مقالات

ربط العلماء بعد قيامهم بدراسة حديثة بين تعرض المرأة لضغوطات الحياة وهي بمنتصف العمر وتدهور الإدراك لديها بعد أن تتقدم بالعمر؛ وهي علاقة لم تلاحظ لدى الرجال.
يعرف سلفاً أن هرمونات التوتر تلعب دوراً في الصحة العقلية يتفاوت بين الجنسين، وترتبط بعلاقة طردية مع معدلات مرتفعة من الإصابة بمرض الزهايمر لدى النساء دون الرجال؛ وتبين من خلال تحليل حديث لبيانات صحية لأكثر من 900 شخص أن تعرض النساء لعوامل الضغط النفسي خلال مرحلة منتصف العمر ارتبطت بارتفاع ضعف إدراكهن في مراحل متقدمة من العمر؛ وهو ارتباط تبين وسط النساء لا الرجال.
يقول أحد الباحثين: إن ضغوط الحياة لا يمكن تجنبها بالكامل؛ ولكن يمكن تعديل الطريقة التي نستجيب بها تجاه تلك الضغوط، لا سيما أن البحث العلمي في ذلك المجال أظهر أن تأثير التقدم بالعمر في طريقة التجاوب مع الضغوط يكون أكثر بحوالي 3 مرات لدى النساء مقارنة بالرجال.