عقار لعلاج فشل القلب

مقالات

يعد القلب من أجهزة الجسم المهمة والحيوية، وأي خلل به ينعكس على حياة الشخص بأكملها، وتوجد حالات لا تنفع معها الأدوية، وخاصة حالات فشل القلب، والذي يحتل رأس قوائم الأمراض التي تسبب الموت على مستوى العالم، وكشفت دراسة أمريكية جديدة أنه تم تطوير دواء حديث يعيد وظائف القلب إلى طبيعتها.
هذا العلاج الجديد يبث الأمل في نفوس الكثير من المصابين بفشل القلب، وهو في مرحلة التجريب حالياً، وأجرى العلماء بعض الاختبارات عليه؛ لمعرفة درجة الفاعلية والآثار الجانبية.
ويشير الباحثون إلى أن هذا العقار الجديد يؤدي دوراً في القلب، وبالتالي يساهم في قيام القلب بتعديل وإصلاح نفسه ذاتياً؛ وذلك لجميع مكوناته سواء من ناحية الانقباض والتمثيل الغذائي وغيرها؛ نتيجة الضرر الذي لحق بها من الفشل.
ضم البحث 55 مصاباً بفشل القلب، يقومون بتناول أحسن الأدوية التقليدية قبل 4 أشهر من بداية التجربة، وتبين بعد تناول جرعات كبيرة من الدواء التجريبي وجود ارتفاع مستمر في قدرة ضخ الدم، في مدة 85 يوماً؛ بعد استعمال جرعة العلاج، مقارنة بالمجموعة الضابطة التي تناولت دواء وهمياً، ووصلت قمة التحسن في اليوم الـ 30.
تشير الدراسة إلى أن هذه النتيجة مبشرة، وتفيد في استمرار الاختبارات السريرية؛ للتأكد من درجة الآمان والفاعلية بدرجة أكبر، حتى تتم الموافقة عليه من المختصين.
وظهرت بعض تأثيراته السلبية؛ مثل الغثيان والصداع بشكل مؤقت، وعند تناول الجرعات القصوى منه تؤدي إلى آثار جانبية قوية تستدعي التوقف عنه فوراً.
توصي الدراسة بمزيد من الأبحاث؛ بسبب قلة عدد المرضى الذين أجريت عليهم التجربة، وكذلك تناولهم لمقدار واحد فقط من هذا الدواء، ويقول العلماء: إن نجاح القلب في إصلاح نفسه ذاتياً يعد طفرة كبيرة في أساليب معالجة فشل القلب.