علاج جديد لالتهابات الجسم المتكررة

مقالات

يعكف العلماء على إيجاد وتطوير علاجات جديدة يمكنها التعامل مع مشاكل صحية مزعجة، مثل مشكلة جوشر الذي يعد أكثر الحالات شيوعاً من أمراض التخزين الليزوزومية.
وقدم باحثون من خلال دراسة ألمانية جديدة بعض الاقتراحات التي يمكن من خلالها علاج مشكلة جوشر، وذلك عن طريق وقف العامل المؤدي إلى حدوث الالتهاب، والذي يتسبب في تدمير بعض الأعضاء، والمتعلقين بمرض جوشر وأمراض التخزين الليزوزومية الأخرى.
تمت الدراسة على بعض الخلايا المأخوذة من عينات دم لأشخاص مصابين بمرض جوشر، وكذلك فئران تجارب تعاني أمراض التخزين الليزوزومية.
ويستعمل في الوقت الحالي لعلاج هذه الأمراض عقاقير معينة تعمل على تعويض الإنزيم، وذلك لتجنب ترسب جزيئات دهنية محددة، وأيضا الجسيمات الدقيقة الناتجة عن نفايات الجسد، والتي تؤدي إلى انسداد الخلايا ومن ثم حدوث التهابات، ومع الوقت تتسبب في تلف جزء من الخلايا والأعضاء ويصبح الأمر خطراً على حياة الشخص.
ويفتقد المصاب غالباً إلى وجود الإنزيمات التي تحلل البروتينات المستعملة والنفايات، وهو ما يعوق الخلية عن التخلص من هذه البقايا والفضلات، وتتضرر وظائفها المعتادة.
كما أن العلاج المستخدم غير اقتصادي ولا يمنع ظهور الالتهابات، ويصبح الشخص معرضاً بدرجة كبيرة إلى حدوث الأورام السرطانية وأمراض أخرى.
وتوصي الدراسة بالتركيز على استهداف الجزيء «سي5أر1» كنوع من العلاج للمصابين بهذه الأمراض، حيث اتضح من نتائج التجربة على الفئران وخلايا الأشخاص أن أحد المسببات للالتهاب ينشأ من حدوث طفرة في جين يسمى «جبا1».
وتحدث المشكلة بعد أن تتسبب الطفرة الجينية في تراكم هذه المادة في خلايا المناعة، واكتشف الباحثون تراكم هذه المادة الالتهابية في الطحال والكبد، والرئة وخلايا المناعة بالنخاع العظمي، بسبب مرض جوشر.