«الموجات».. مرشد ناجح داخل أوردة الأطفال

مقالات

قيّمت مجموعة من الباحثين استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية؛ لمتابعة داخل الأوردة لدى الأطفال، ووجد أنها طريقة ناجحة؛ للحد من أعداد الإبر المستخدمة.
يصعب الولوج إلى أوردة الأطفال لصغر حجمها؛ لذلك يقوم الطبيب المعالج بالاستعانة بتقنية الموجات فوق الصوتية حتى ترشده أثناء إدخال العلاجات الوريدية، والتي في الأغلب تكون مهمة وعاجلة.
شملت الدراسة 167 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 0-3 أعوام، وبعضهم أكبر من ذلك، ممن يصعب إدخال العلاج عبر الوريد لديه، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين؛ بحيث تتلقى إحداهما العلاج بالطرق التقليدية، بينما تتلقاه الأخرى بالإرشاد بواسطة الموجات فوق الصوتية.
وجدت الطريقة ترحيباً واسعاً من قبل آباء الأطفال؛ لكونها مريحة للطفل، وتجنبه التعرض لوخز الإبر بالحد من أعداد المستخدم منها، ومن الجيد أن الأطباء وكادر التمريض الذين تم تدريبهم عليها نجحوا منذ أول محاولة لتطبيقها.