بروتينات التجلط علامة لـ«التهاب الكلية الذئبي»

مقالات

توصلت مجموعة من الباحثين من خلال دراسة حديثة إلى أن بروتينات تجلط الدم الموجودة بالبول يمكن أن تشكل علامات حيوية تدل على التهاب الكلية الذئبي.
يوجد نوعان من بروتينات التخثر داخل الدم، الأول يعمل على تعزيز الجلطة الدموية والآخر يعمل على تبديدها؛ ووجد العلماء من خلال دراسة نشرت حديثاً أن تلك البروتينات ترتفع بالبول لدى مرضى «الذئبة الحمامية الجهازية» الذين يعانون التهاب الكلية، وهو ما يُعرف بالتهاب الكلية الذئبي.
يعد مرض الذئبة الحمامية الجهازية من أمراض المناعة الذاتية؛ حيث يقوم الجسم بمهاجمة أنسجته وأعضائه الداخلية مثل الكلى وغيرها، وتنتج عن ذلك مضاعفات عدة أكثرها التهاب الكلية الذئبي.
يرى الباحثون أن تلك البروتينات يمكن أن تُتخذ علامات حيوية؛ لمعرفة حالة الكلى؛ من خلال الكشف عنها بعينة البول، لأن بلازمين البول ظهر كأكبر عامل تنبؤ مستقل لوظائف الكلى وأمراضها.