سبب إصابة صغار الإناث بالشره

مقالات

تؤثر الحالة النفسية للأم الحامل في الجنين، وهذه التأثيرات موضع أبحاث كثيرة، واكتشفت دراسة ألمانية حديثة أن القلق والتوتر الذي تتعرض له الحوامل يتسبب في حدوث حالة الشره في تناول الغذاء للمولودة الأنثى، وخاصة خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل.

أشارت دراسة سابقة إلى أن حالات التوتر تجلب مشكلة اضطراب تناول الغذاء؛ ومنها الشراهة، وهي حالة تصيب البنات أكثر من الذكور بكثير، وكانت هناك فروض كثيرة حول هذه المشكلة، ولكن العلماء اتجهوا إلى تأثير العوامل الوراثية والعضوية.
قامت الدراسة الحالية بإجراء تجربة على الفئران؛ لمعرفة مدى الارتباط بين التوتر في الشهور الأخيرة للحمل، وإصابة المواليد الإناث بحالة الشراهة، وتبين أن التوتر قبل الولادة يعمل على حدوث تغير في النظام الكهربي في الدماغ لدى إناث الأجنة.
وتصنف هذه التغيرات على أنها متعلقة بالجينات، على الرغم من عدم حدوث تغير في ترميز هذه الجينات، ولكن تخصها بإشارات كيميائية تبدل من سلوك الجينات؛ ولذلك قامت الدراسة بإجراء تعديل وراثي للفئران؛ من أجل علاج الدائرة الكهربائية في الدماغ، والتي لها دور في إفراز هرمون الكورتيزول الخاص بالتوتر.
ركزت الدراسة الحالية على دائرة التوتر فقط، مع تحييد العوامل الأخرى التي تسبب التوتر، واستخدم الباحثون طريقة جديدة؛ لتحفيز نشاط دائرة توتر؛ من خلال الجينات؛ وذلك في آخر 3 أشهر قبل الولادة.
وتم فحص منطقة تحت المهاد للإناث، ووجد أنها تحتوي على دلائل جينية على هيئة وسم الميثيل، وأصيبت إناث الفئران بسلوك الشراهة، وتمكن الباحثون من وقف مشكلة الشراهة تجاه الغذاء لدى هذه الإناث، عن طريق النظام الغذائي المحتوي على الميثيل والمتوازن صحياً.