فحص للبول يكشف تضرر الكلى مبكراًً

مقالات

وجد الباحثون أن ظهور مادة معينة بالبول يساعد في التعرف إلى من هم عرضة بدرجة كبيرة للإصابة بأمراض الكلى المزمنة، وتساعد في التمييز بينها.
يؤدي تلف خلايا الأنابيب الكلوية إلى إنتاج السيتوكينات التي تعمل من ناحية على التحكم بعمليات التجديد، ومن ناحية أخرى تحدث ما يُعرف بـ«التليف الخلالي الأنبوبي»؛ ويحدث أحياناً أن تبدأ عملية التجديد في مراحل مبكرة من النشاط عبر ما يُعرف بمسار إشارة Wnt (مسار إشارة لتمايز الخلية وتكاثرها/ تجددها)؛ ولكن يتسبب استمرار ذلك النشاط في حدوث التليف المذكور.
تتضمن المواد المؤثرة في المسار بروتينات مرتبطة DDK والتي تتفاعل مع مسار الإشارة؛ لذلك يمكن اتخاذ تلك البروتينات الموجودة بالبول علامة حيوية تدل على الإصابة بالتليف الخلالي الأنبوبي، وربما تصبح علامة للتمييز بين أمراض الكلى التدرجية.