فحص جديد يكشف «السلياك»

مقالات

تعرف العلماء إلى علامات حيوية يمكن أن تشكل اللبنة الأولى لفحص الدم؛ للكشف عن مرض السلياك؛ وهي جزيئات التهابية بالدم ترتفع لدى المرضى.
يأخذ تشخيص المرض أسابيع وربما أشهر، ويكون بواسطة رصد الأعراض التي تظهر لدى المريض عقب تناوله لطعام يحتوي على الجلوتين؛ أما فحص الدم فإنه يقلص تلك المدة الطويلة إلى ساعات فقط.
توصل العلماء – أثناء قيامهم بتجربة لتطوير الدواء – إلى وجود جزيئات التهابية ترتبط بمرض السلياك، وترتفع لدى المريض عقب تناوله الجلوتين؛ لذلك يعملون في الوقت الحالي على تطوير فحص للدم يكشف عن المرض، وهو ما سوف ييسر عملية اكتشافه كما يجنب المريض التشخيص المزعج الذي يتطلب تعريضه لفترة طويلة للمواد المهيجة لظهور الأعراض، فالمريض يتم فحص عينة الدم المأخوذة منه قبل تناول وجبة صغيرة من طعام يحتوي على الجلوتين، ثم إعادة الفحص عقب تلك الوجبة بحوالي 4 ساعات.