مادة كيماوية تمنع الشلل الرعاش

مقالات

تستمر محاولات العلماء في إيجاد حلول لمرض الشلل الرعاش، فهو من الأمراض التي تصيب الشخص بالتدريج، وينتشر بشكل كبير في بعض الدول، ومنها الولايات المتحدة، التي يعاني فيها حوالي مليون ونصف، هذا المرض، ونجح فريق بحثي أمريكي في اكتشاف مركب كيماوي له القدرة على خفض كمية البروتينات المتراكمة والمضرة، التي لها علاقة مباشرة بالمرض، وهذه المادة متوفرة في نوع من سمك القرش.
وتسعى الدراسات لكشف علاج لهذا المرض منذ عشرات السنين، ولم يتم التوصل إلى الأسباب المباشرة للإصابة بهذه المشكلة الصحية، ومن علاماته رعشة الأطراف وصعوبة التوازن والتحرك.
وتبين من الدراسة الحالية، أن المركب الكيماوي المكتشف يعمل على توقف ترسب بروتين ألفا- سينوكلين، الذي يسبب تراكمه الإصابة بالشلل الرعاش، وذلك في نوع من الديدان التي تعاني هذا المرض، وكذلك في الخلايا العصبية البشرية بالمعمل.
وأثبتت أبحاث سابقة، أن تراكم هذا البروتين في المخ له تأثير كبير في قدوم مرض الشلل الرعاش، لأنه يسبب تلف وموت الخلايا العصبية بالدماغ، ونجحت هذه الدراسة في اكتشاف مركب كيماوي جديد يتم استخراجه من سمكة القرش، ويتميز بخواص مضادة شديدة للميكروبات.
وقامت الدراسة، باختبار هذا المركب لمعرفة دوره في تجميع البروتين ألفا- سينوكلين، والقضاء على تأثيره السام، وكشف تفاعلاته مع هذا البروتين، وكذلك الحويصلات الدهنية التي تعمل على تجميع هذا البروتين بالخلايا العصبية.
وثبت أن هذا المركب يمنع تراكم البروتين، كما يفسد عملية ارتباط البروتين بالحويصلات الدهنية سالبة الشحنة، ثم قامت الدراسة بعمل التجربة بهذا المركب على الخلايا العصبية البشرية التي ترسب عليها البروتين المضر.
كما تبين أن المركب يمنع ترسب هذا البروتين داخل الغشاء الخارجي لهذه الخلايا، ومن ثم يوقف حالته السامة، وطبق العلماء نفس التجارب على الدودة، لكن عبر تناول المركب من الفم، ونجحت التجربة في منع ترسب البروتين وتحييد التأثيرات السامة على العصبونات، وذلك بالطرق المختلفة السابقة.