اكتشاف آلية تنظم الحركة بالأوعية الدموية

مقالات

اكتشف العلماء آلية جسدية تحكمية، تنظم حركة الخلايا والمواد؛ عبر الأوعية الدموية، ما يجعلها ذات أثر كبير في انتشار الأورام السرطانية.
أصبحت الجسيمات النانوية شائعة الاستخدام بالحقل الطبي؛ حيث تستخدم لأغراض التشخيص، وعلاج أمراض السرطان؛ ولكنها تؤدي أحياناً لإحداث فراغات صغيرة في جدر الأوعية الدموية، وجعلها تسرب المواد والخلايا؛ فيكون المريض عرضة لانتشار خلايا المرض بالجسم.
اكتشفت مجموعة من الباحثين، من خلال دراسة نشرت حديثاً، أن الأنجيوبيوتين-1 (أحد أنواع البروتينات بالجسم) يساعد في سد تلك الفراغات، ومنع نفاذية الوعاء الدموي، ما ينعكس إيجاباً على التحكم بمرور المواد والجزيئات عبر جداره.
وجد الباحثون أن تعديل كمية البروتين بالجسم تحد من التسرب وتعالجه؛ لأنه يشكل عامل نمو يساعد في التئام الفراغات؛ لذا يرون إمكانية استخدامه كآلية مضادة للحد من نفاذية الوعاء الدموي، ومنع ما يترتب عليه من آثار سالبة.