علاج عابر من الورم إلى العقد الليمفاوية

مقالات

توصلت مجموعة من الباحثين لطريقة جديدة يتم بها استهداف الأورام المنتشرة من الورم الأصلي إلى العقد الليمفاوية، وذلك قبل أن تبدأ بسرطنة الموقع الذي تصل إليه.
تعد العقد الليمفاوية أكثر الوجهات التي تتجه إليها الخلايا السرطانية المهاجرة من الورم الأصل، لذا يخضع المريض لفحص تلك العقد بمجرد تشخيص حالته بالسرطان للتأكد مما إذا كان المرض وصل إليها أم لا؛ والطريقة المستخدمة لذلك الغرض تكون بأخذ خزعة من العقدة الليمفاوية بواسطة إجراء جراحي لا يخلو من آثار جانبية.
أظهرت الدراسات السابقة أن انتقال الخلايا السرطانية من الورم إلى عقد ليمفاوية معينة يكون بداية عبر أوعية دموية صغيرة تحمل الخلايا المناعية والسائل وليس الدم، لذلك ربما يكون العلاج الفعال بحقن دواء داخل الدم ليدخل الورم ثم يمر عبر تلك الأوعية الصغيرة للقضاء على الأورام المنتشرة.
أجريت تجربة على الفئران بإدخال أداة إلى الدم تحمل الجسيمات النانوية العلاجية، وتساعد البيئة الحامضية للورم بتحلل تلك الأداة إلى عناصر صغيرة تستطيع اختراق داخل الورم، وتوصل إليه العلاج الكيماوي؛ وتم إخضاعها لذلك العلاج قبل انتشار الورم الأصل ثم أعيد العلاج مرة أخرى؛ ووجد أنه يصل من الورم إلى العقد الليمفاوية المجاورة وذلك عبر الأوعية الدموية الدقيقة.