الغرف الفردية بالمستشفيات تخفض العدوى

مقالات

وجدت مجموعة من الباحثين تراجعاً كبيراً بأعداد نوعين من العدوى لدى المرضى – عدوى منتشرة بالمستشفيات – عقب نقلهم إلى غرف فردية.
توصلت عدة أبحاث إلى انتشار بكتريا مقاومة للعلاج بأسرة المستشفيات وغرفها الخاصة بالعناية المكثفة، وذلك بالرغم من المستوى العالي للنظافة والتعقيم.
تكثر بالمستشفيات عموماً أنواع من الميكروبات التي تنتقل إلى المريض المحجوز بالمستشفى، وهي من الأنواع المقاومة للمضادات الحيوية؛ وعندما تم نقل مرضى بأحد المستشفيات من الغرف متعددة الأسرة إلى غرفة لشخص واحد، أي كل مريض على حدة بغرفة منفصلة، تراجعت نسبة أعداد تلك الميكروبات بجسم المريض ونسبة التهاب الدم؛ هذه النتائج ربما تجعل المتخصصين يعيدون النظر في تصميم المستشفيات عند إنشائها أو تجديدها.
تتميز الغرفة المنفصلة بمزايا عدة مثل تمتع المريض بالخصوصية والراحة والهدوء والنوم الجيد، والآن تضاف ميزة أخرى وهي الحد من التقاطه للعدوى الشائعة في تلك الدور.