نهج علاجي محتمل لسرطان الرئة

مقالات

اكتشف العلماء نهجاً علاجياً جديد لاتباعه مع مرضى سرطان الرئة، والذي يكون بواسطة تثبيط بروتين جسدي بجانب استخدام العلاجات المناعية الأخرى.
يوجد لدى ثلثي مرضى سرطان الرئة تقريباً طفرة بمسار جين معين ينظم إشارات الخلية من حيث الوقف والتشغيل للتحكم بنمو الخلية وانقسامها، ونظراً لتلك الطفرة التي تحدث به فإن البروتين المختص يتجاهل إشارات التوقف الواردة إليه ما يؤدي إلى نمو غير طبيعي للخلايا ويصبح المرض أكثر شراسة ويصعب علاجه.
توصل مجموعة من الباحثين من خلال دراسة حديثة إلى أن بروتيناً بذلك المسار يمكن أن يصبح هدفاً علاجياً لسرطان الرئة، وتبين من خلال التجارب أن تثبيطه بواسطة العقاقير المثبطة له بجانب استخدام 2 من السيتوكينات يؤدي إلى وفاة الخلية.
أسهمت إضافة مثبطات نقاط التفتيش المناعي إلى مثبط البروتين في تراجع أكبر للورم لذلك يخطط الباحثون لدراسة نتائج المزيج بين مثبط البروتين والعلاجات المناعية للحصول على نتائج أفضل.