التحفيز لتقوية الذاكرة

مقالات

بحث أسرار الدماغ مهمة صعبة، وتسعى الكثير من الأبحاث لكشف تفاصيل وظائفها، فهي المسؤولة عن الإدراك والتفكير والذاكرة والحركة، وكيفية التواصل بين أجزاء الدماغ، وفي هذا الإطار نجحت دراسة بريطانية جديدة في اكتشاف تحسين وظيفة الذاكرة القصيرة بسبب التحفيز الكهربائي للدماغ، والذي يعزز من عمل الوصلات العصبية في المخ.

يشير العلماء إلى أن نتيجة هذه الدراسة يمكن أن تساهم في علاج بعض الأضرار التي حدثت في الدماغ، ومن المعروف أن الدماغ مقسم إلى أجزاء أساسية تتفرع منها أجزاء فرعية، وكل منطقة لها وظيفة مثل الكلام والذاكرة والتفكير المكاني والحركة، وتعمل هذه الوظائف الإدراكية بفضل التواصل بين أجزاء الدماغ المختلفة.

ويوضح الباحثون أن أساس الذاكرة العاملة ينتج عن التواصل بين جميع الشبكات العصبية، وركزت الدراسة الحالية على التأكد من تأثير الموجات الدماغية لجعل التواصل بين الشبكات أكثر سلاسة.

وقامت الدراسة بتحفيز الدماغ بواسطة الكهرباء ليتزامن مع نشاط موجاته الكهربية، ومعنى ذلك أن موجات الدماغ تصدر في حالة قيام العصبونات المختلفة بإرسال إشارات في نفس الوقت.

بينت الدراسة أن استخدام موجات كهربية ضعيفة لتحفيز الدماغ يؤدي إلى حدوث تناغم في الأجزاء المتنوعة في الدماغ، وهو ما يزيد من قدرات الذاكرة.

قام الباحثون بعمل تجربة لإثبات ذلك من خلال تقنية غير غازية للجسم، وهي التحفيز الكهربي للجمجمة للتحكم في الإيقاع الدماغي، عن طريق تردد كهربائي يحدث على الرأس لعمل تعديل في الذبذبات القشرية في الدماغ.

وتمت التجربة على منطقتين في الدماغ مرتبطتين بالذاكرة القصيرة، وخلال التحفيز الكهربي طلب الباحثون من الأشخاص المتطوعين التعبير عن وظائف الذاكرة، وتبين من النتيجة أن تحفيز الدماغ مع التزامن يجعل الشخص يستجيب للمهام بصورة جيدة.