طريقة جديدة للتحكم في السكري

مقالات

يبحث العلماء عن طرق جديدة لعلاج مرض السكري الذي يصيب ملايين الأشخاص سنوياً، باعتباره من الأمراض المزمنة التي لا تعالج، بل يمكن السيطرة على أعراضها فقط، ومنع حدوث أي مضاعفات، من خلال الأدوية التقليدية المعتادة، ونجح فريق بحثي أمريكي في التوصل إلى بعض المركبات القادرة على تقليل إنتاج الجلوكوز في الكبد، وهي طريقة يمكن من خلالها السيطرة على السكر، وربما تصبح أسلوباً علاجياً جديداً لهذا المرض.
تعرفت الدراسة الحديثة إلى هذه المركبات، وذلك عن طريق عمل بعض هذه المركبات، وظهرت نتائجها جيدة للغاية على فئران التجارب المصابة بالسكري، حيث تبين انخفاض مستوى السكر في الدم، إضافة إلى زيادة حساسية الجسم للأنسولين.
استطاع المركب الجديد ضبط بروتين «بيتا» الذي يلعب دوراً كبيراً في عملية توازن الطاقة، كما يتحكم في الجين المرتبط بأيض الطاقة، وفي حالة تعبير الخلايا عن هذا البروتين بصورة كبيرة أثناء عدم تناول الغذاء لفترة طويلة، يعمل الكبد على زيادة إنتاج الجلوكوز للتعويض.
ضبطت الدراسة مهمة هذا البروتين، عن طريق آلية معينة، وهو ما أدى لتناقص إنتاج الجلوكوز، ومن المعروف أن بروتين بيتا صعب استهدافه، وعلى الرغم من ذلك استطاع الباحثون التحكم به بصورة غير مباشرة.
ويفيد المركب الجديد في التحكم في هذا البروتين، لينجح في تقليل كميات الجلوكوز المنتجة بواسطة الكبد، وبذلك يمكن استخدام هذا الأسلوب علاجاً جديداً للسكري.
وتوضح الدراسة أن هناك مركبات أخرى مع هذا المركب تم مزجها، وتستخدم كطريقة كيميائية في عملية تنظيم أيض الجلوكوز، ويرجحون أنه ستُطور هذه الطريقة لتصبح علاجاً مستقلاً للسكري.