خفض الكولسترول إلى الحد الأدنى وقاية من الجلطة

مقالات

خرجت دراسة حديثة بتوصيات تحث على ضرورة خفض الكولسترول لأدنى مستوى ممكن لمنع الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية؛ وأكثر من توجه لهم تلك التوصيات هم الأشخاص المعرضين بدرجة كبيرة لها.

يعد الكولسترول السيئ (LDL) سبباً قوياً للتعرض للنوبة القلبية والجلطة الدماغية، لذا فإن خفضه يساعد في تقليل احتمالية الإصابة بها وإن كان تركيز مستوياته أقل من المتوسط عند البداية؛ فلا يوجد حد أدنى معين يمكن اعتباره خطراً، لذلك على المريض خفضها قدر الإمكان حتى تقل احتمالية التعرض للمشاكل الصحية المذكورة.

يتضح مما سبق ضرورة الالتزام بالعقاقير الخافضة للكولسترول لضمان عدم ارتفاعه، ولتحقيق هدف خفضه بدرجة تقل معها احتمالية التعرض للنوبات القلبية والجلطة الدماغية؛ ومن الجيد أنها عقاقير يحتملها المريض لقلة آثارها الجانبية؛ وعلى الرغم من أنها تزيد احتمالية الإصابة بداء السكري والاعتلال العضلي، إلا أن فوائدها تفوق سلبياتها.