سرعة الإجهاد نذير بأمراض القلب

مقالات

أشارت نتائج دراسة حديث إلى أن الأشخاص الذين يشعرون بالإجهاد عند ممارسة أقل مجهود رياضي يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب مقارنة بمن لديهم قوة تحمل أكبر.
بدأت الدراسة بحساب خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطة الدماغية خلال 10 أعوام لكل فرد من المتطوعين المشاركين بالدراسة، ثم تقييم حالة المشاركين بعد مرور 4 أعوام ونصف العام عن طريق اختبار يجرى بواسطة المشي بسرعة بطيئة للغاية، حيث يمشي المشارك على الآلة الكهربائية لمدة 5 دقائق بسرعة 1.5 ميل / الساعة، لمعرفة مدى قابليته للإجهاد.
أظهر تحليل البيانات أن من كانت لديهم أعلى نقاط لخطر التعرض لأمراض القلب والأوعية الدموية قبل عدة أعوام هم الذين كانوا أكثر شكوى من أن ذلك التمرين البسيط مسبب للإجهاد.
تعد المداومة على ممارسة الأنشطة البدنية مفتاحاً للحفاظ على صحة القلب، وخرجت التوصيات الصحية في هذا المجال بضرورة ممارسة الرياضة كالمشي السريع على سبيل المثال، بمدة لا تقل عن 150 دقيقة في الأسبوع.