ضبط سكر الدم يحافظ على الصحة العامة

مقالات

يبحث الأطباء باستمرار عن الطرق المفيدة للمحافظة على مريض السكري، وعدم إصابته بالمضاعفات الكثيرة نتيجة هذه الحالة، وكشفت دراسة أمريكية حديثة أن تقليل مستوى السكر في الدم بشكل مستمر، يحافظ على صحة مريض السكري، ويقيه من الكثير من المشاكل الصحية.
أجريت الدراسة الحالية لكشف تأثير استقرار مستوى الجلوكوز في الدم على مرضى السكري من النمط1، وهو من الأمراض التي تصيب الأشخاص خلال مرحلة الطفولة، شملت هذه الدراسة 181 شخصاً مصاباً بالسكري ممن يستخدمون حقن الأنسولين أكثر من مرة خلال اليوم، للحفاظ على مستوى الجلوكوز في الجسم ثابتاً.
ويستخدم هؤلاء المصابون طرقاً مختلفة لمعرفة معدل السكر باستمرار، وبعضهم يستخدم جهازاً تحت الجلد بالبطن لقياس السكر، ولديهم جهاز منفصل يصدر صوتاً، أو يهتز في حال ارتفاع أو انخفاض مستوى السكر عن الطبيعي، وامتدت الدراسة إلى نحو 18 شهراً.
واستخدم المرضى هذه الأساليب السابقة لفترة وصلت إلى 6 أشهر وفترة 4 شهور من دون استعمال العلاج، وذلك ليتعرف الباحثون إلى الاختلافات في متوسط معدلات السكر في الجسم، وأثناء استعمال المرضى لهذه المقاييس باستمرار، كان لديهم تناقص في متوسط معدلات السكر في الدم، وهذا التراجع ضروري لتقليل التعرض لمضاعفات مرض السكري.
ومعروف علمياً أنه عندما ترتفع معدلات سكر الدم تؤدي ذلك إلى زيادة الضرر، مثل تلف الأعصاب والأوعية الدموية، كما يتسبب ارتفاع السكر لفترة طويلة في التأثير في شبكية العين، وكذلك الكليتان والقلب، ويجب الحفاظ على استقرار معدلات السكر في الدم باستمرار.
وانتهت هذه الدراسة إلى أن العلاج والصحة العامة يمثلان عوامل ضرورية للحفاظ على كفاءة وعمل أعضاء الجسم، والتمتع بصحة جيدة فترات طويلة من الزمن، والحفاظ على الصحة العامة يؤدي إلى الوقاية من التدهور والإصابة بمزيد من المضاعفات.