«الأكبر» يؤثر في مهارات أشقائه اللغوية

مقالات

كشفت دراسات سابقة عن ضعف الأداء اللغوي للأطفال ممن لديهم أشقاء أكبر منهم، وتوصل الباحثون من خلال الدراسة الحالية إلى نتائج أكثر تحديداً أن التأثير يكون من الشقيق الأكبر الذكر.
يعتقد بطبيعة الحال أن وجود أشقاء وشقيقات أكبر من الطفل يعد بيئة لغوية محفزة تجعله يطور مهاراته اللغوية سريعاً، ولكن وجدت بضع دراسات سابقة أن العكس هو الصحيح.
ذهبت الدراسة الحالية إلى أبعد من ذلك، حيث كشفت نتائجها عن تأثير الأشقاء دون الشقيقات في المقدرات اللغوية للشقيق الأصغر، فقد ظهر تماثل في تلك المهارات بين الأطفال الذين لديهم شقيقات فقط أكبر منهم وبين الأطفال الذين ليس لديهم أشقاء أكبر منهم.
يفترض الباحثون فرضيتين وراء النتائج: الأولى أن الإناث أكثر ميلاً للتحدث إلى أشقائهن الأصغر سناً على عكس الأشقاء الذكور؛ والفرضية الثانية أن الأخت الكبرى أقل منافسة للشقيق الأصغر في جذب انتباه الوالدين على عكس الأخ الأكبر؛ وهي نتائج ربما تفيد في مجال تطوير اللغة لدى الأطفال الذين يعانون المشاكل اللغوية.