دواء جديد يقتل بكتيريا الالتهاب الرئوي

مقالات

يتطلب علاج الالتهاب الرئوي، الكثير من الأدوية والمجهود، من أجل التخلص من هذه الحالة المرضية المزعجة، والتي تسبب بعض المضاعفات والإرهاق للمصابين، ونجح فريق بحثي أمريكي من اكتشاف طريقة جدية لعلاج الالتهاب الرئوي، وذلك من خلال أحد الهرمونات التي تسيطر على عملية الأيض بالنسبة لعنصر الحديد، ما يسهم في التخلص من البكتيريا المسببة للمرض.
توصلت الدراسة إلى أن هرمون هيبسيدين، الذي ينتجه الكبد قادر على وقف انتشار بكتيريا الالتهاب الرئوي داخل الجسم، وذلك عن طريق إخفائه لعنصر الحديد في الدم، الذي تتغذي عليه البكتيريا؛ لتبقى على قيد الحياة، ويمكن أن يسهم في تعزيز إنتاج الهرمون لدى الأشخاص، الذين لديهم عجز في إنتاجه؛ لتخلص الجسم من هذه البكتيريا وقتلها.
ويفيد هذا الأسلوب الجديد، الأشخاص الذين يعانون الالتهاب الرئوي، في حالة حدوث مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، ومن أجل التأكد قام الباحثون بعمل تجربة على الفئران المعدلة جينياً بجعلها فقرة في هرمون هيبسيدين.
وتبين أن نقص هذا الهرمون، سبب إصابة الفئران بالالتهاب الرئوي البكتيري؛ حيث وصل من الدم إلى باقي الجسم وتسبب بقتله، ويحدث ذلك أيضاً بين الأشخاص؛ لأن الفئران التي لديها نقص في هذا الهرمون لا تستطيع إخفاء عنصر الحديد الذي تستخدمه البكتيريا في تعزيز نفسها، وبالتالي يحدث نشاط للبكتيريا داخل الدم.
وتكشف الدراسة، أن كثيراً من الأشخاص يعانون نقص هذا الهرمون، نتيجة مشاكل وراثية أو الناجم عن أمراض الكبد، وهو ما يعرضهم للالتهاب الرئوي، ويوضح العلماء، أن هناك علاجاً في طور التجارب، يمكنه أداء دور هرمون هيبسيدين، للاستفادة منه في تخفض كميات الحديد في الدم عند مرضى الالتهاب الرئوي.
وكان هذا الدواء مصنوعاً من أجل علاج مشكلة الحديد الزائد المزمن في الجسم، واستطاع الباحثون إضافة فائدة جديدة له وهي علاج الالتهاب الرئوي، وظهرت فاعلية هذا الدواء على الفئران، وتعافت من هذا الالتهاب.