نباتات تعالج سيولة الدم

مقالات

يعتبر مرض سيولة الدم من المشاكل الصحية الخطرة، والتي يمكن أن تتسبب في وفاة المصابين بها، والأدوية المتوفرة حالياً لها بعض الأضرار، ولا تؤدي الدور المنوط بها على أكمل وجه، ولكن توصل علماء أمريكيون من خلال دراسة جديدة إلى بروتين مستخلص من النبات يمكنه علاج مرض السيولة.
وأجرت الدراسة تجربة على الكلاب، وسجل هذا العلاج نجاحاً ملحوظاً في علاج هذا المرض، فمن المعروف أن الهموفيليا تحتاج إلى بعض عوامل الدم التي تعمل على تجلطه، لوقف حالة النزيف التي يتعرض لها البعض، وفي المقابل يفرز الشخص المصاب أجساماً مضادة في حالة العلاج بعوامل الدم، ويحدث له نوع من الحساسية.
ونجحت الدارسة الحالية في الكشف عن علاج يمنع إفراز تلك الأجسام المضادة، من خلال دواء جديد جرى استخلاصه من بروتين نباتي، يساعد الجسم على تجاوز تأثير العلاج، وعدم التوقف عن تناول عناصر تجلط الدم.
طبقت الدراسة التجربة على الكلاب المصابة بالهموفيليا، ونجحت في تصحيح موعد تجلط الدم، إضافة إلى منع تكون الأجسام المضادة، ويوضح الباحثون أنه يمكن تطبيق هذا العلاج على الإنسان.
ويحتاج العلماء إلى عمل تعديلات جينية يساعد النباتات على إنتاج بروتينات بشرية معينة، على الرغم من أن الهدف الرئيسي للدراسة هو منع إنتاج الأجسام المضادة التي تقاوم علاج المحتوي على عوامل تجلط الدم.
وحققت تجارب أخرى على الفئران نجاحاً، حيث كانت تعاني الهموفيليا «أ»، وجرى تقديم طعام نباتي يحتوي على عناصر التجلط، وكانت النتيجة تناقص تثبيط هذا العناصر بشكل جيد.
وهدفت الدراسة الحالية مرض هموفيليا «ب»، وهو من الحالات القليلة للغاية، ويعاني فيه المصاب قلة نوع واحد من عناصر التجلط، وعدل العلماء جينات نبات الخس، لينتج نوعاً من البروتين يشتمل على عناصر التجلط للأشخاص.