نظام مبتكر لعلاج السكري النوع 1

مقالات

ابتكر العلماء نظاماً علاجياً لداء السكري النوع1، ومن خلال تجربته على الفئران وجد أنه أعاد مستويات الجلوكوز بالدم إلى المدى الطبيعي لمدة 17 أسبوعاً تقريباً.
يتسم داء السكري من ذلك النوع بتدمير جهاز المناعة الذاتي للمريض خلايا البنكرياس المنتجة لهرمون الأنسولين، وهو ما يؤدي إلى نقص الهرمون بالجسم، ومن ثم ارتفاع معدلات السكر بالدم؛ ويعتمد علاج تلك الحالة على حقن الأنسولين تحت الجلد، والذي لا يغني المريض عن الحاجة لمتابعة السكر وقياسه عدة مرات باليوم.
يوجد خيار آخر للحقن، وهو زرع خلايا بنكرياسية يتحصل عليها من متبرع، ولكن من عيوب هذا الخيار الحاجة إلى استخدام عقاقير تثبيط المناعة لمدة طويلة لمنع رفض الجسم للخلايا الجديدة، ولمنع المضاعفات تُعزل الخلايا البنكرياسية من نظام المناعة بواسطة تقنيات التغليف، حيث تغلف تلك الخلايا داخل كبسولات ميكروية دقيقة مصنوعة من مواد متوافقة حيوياً (غير ضارة للجسم).
تواجه التغليف مشكلة توالد كبسولات ميكروية فارغة بأعداد كبيرة أثناء عملية تغليف الخلايا، وهو ما يؤدي إلى قوة ردة فعل جهاز المناعة عقب الزرع، لذلك طور الباحثون نظاماً جديداً يفصل مغناطيسياً الكبسولات الممتلئة من الأخرى الفارغة، وذلك بوضع خلايا البنكرياس بملامسة الجسيمات النانوية الممغنطة لإعطائها الخصائص المغناطيسية، ومن ثم طرد الكبسولات الفارغة، وبتجربة تلك الطريقة على حيوان المختبر وجد أنها فعالة في ضبط معدلات السكر لمدة تصل لأشهر عدة.