المضاد الحيوي للخدج ضرر بعيد المدى

مقالات

يعتبر المضاد الحيوي ضرورة لكثير من الخدج خلال الأسابيع الأولى، ولكنه في الوقت ذاته يشكل ضرراً بالتركيبة الميكروبية السليمة داخل الأمعاء؛ وتلك نتائج دراسة نشرت مؤخراً بمجلة «الطبيعة – علم الأحياء المجهرية».
يقول الباحثون القائمون على الدراسة: إن الأبحاث أظهرت التأثير اللاحق للمضادات الحيوية في الأطفال المولودين قبل اكتمال مدة الحمل، حيث وجدت مضاعفاتها حتى بعد مرور عام ونصف من إنهاء العلاج ومغادرة الطفل وحدة العناية المكثفة.
ووجدوا، بالمقارنة بالأطفال غير الخدج والذين لم يخضعوا للعلاج بالمضادات الحيوية، أن التركيبة الميكروبية لدى الخدج الذين خضعوا للعلاج بالمضاد الحيوي تشتمل على أعداد أكبر من البكتريا المرتبطة بالأمراض، وعلى أعداد أقل من تلك المرتبطة بالصحة الجيدة.
تشير النتائج إلى ضرورة الحذر في ما يتعلق بوصف تلك العلاجات للخدج، ويجب أن يكون بحسب حالة وحاجة الطفل لتقليل الارتباك الذي يحدث داخل الأمعاء للحد من المشاكل الصحية التي ربما يتعرض لها الطفل لاحقاً.