نوع الطعام يؤثر في صحة الجنين

مقالات

توجد الكثير من المحظورات على الحوامل من أجل الحفاظ على صحة الجنين وعدم الإضرار بتكوينه في هذه المرحلة الحرجة من حياته، حيث يتأثر بأي ضرر ولو طفيفاً، وتبين دراسة أوروبية حديثة أن إفراط النساء الحوامل في شرب منقوع عشبة العرق سوس يمكن أن يتسبب في إصابة الطفل بمشكلة فرط نشاط الحركة، كما يُفقد التركيز ويُشتت الانتباه.
يسهم تناول العرق سوس في الحصول على العديد من الفوائد، إلا أن تناول الحوامل له بكثرة يضر الجنين، وينبغي أن تتجنب هذا المشروب طوال فترة الحمل.
وكشف بحث سابق أن منقوع هذه العشبة يخفض من درجة الخصوبة لدى السيدات، كما يجعل وزن الجنين ناقصاً بصورة ملحوظة، ووضعت الدراسة الحالية فرضاً أنه ربما تؤثر مكونات العرقسوس في النمو العصبي للجنين، وذلك عن طريق وجود كمية من الكورتيزول أو هرمون التوتر فيه.
وفحصت الدراسة معلومات عن 425 حالة بمتوسط عمر 14 سنة، لمعرفة الطريقة التي تؤدي إلى تأثير العرق سوس في وظائف السلوك والإدراك للجنين خلال الحمل. ووضع الباحثون معياراً للتناول الكثير والقليل، حيث من تتناول من الأمهات 230 مليجراماً أسبوعياً يعتبر قليلاً، ومن تشرب 260 مليجراماً خلال الأسبوع تعد مفرطة.
مع تشخيص لسلوك الصغار لكشف الطفل المصاب باضطرابات نفسية، واختبارات أخرى عصبية لقياس الوظائف الإدراكية، تبين أن الصغار الذين كانت أمهاتهم يتناولن المقدار الكبير من العرق سوس أثناء الحمل، أصبحوا أضعف في جانب الذاكرة، مقارنة بالآخرين الذين تناولت أمهاتهم كمية أقل، وظهرت عليهم أيضاً مشكلة فرط النشاط وتشتت الانتباه.
فسر العلماء ذلك بأن هذه العشبة تحتوي على مركب يعمل على تثبيط أنزيم وظيفته إنتاج هرمون الكورتيزون، وبعض الهرمونات الأخرى.