الأطفال أفضل رؤية للأحجام الكبيرة

مقالات

يستطيع البالغون مشاهدة حركة الأجسام الصغيرة بوضوح أكثر مقارنة بالأحجام الكبيرة، أما الأطفال والمسنون، فقد وجدت دراسة حديثة أنهم على العكس من ذلك.
يجد الكبار صعوبة في رؤية حركة الأشياء الكبيرة، وتلك ظاهرة يعتقد بأنها تعكس القمع المحيط، وهو آلية تثبيط تشاهد بالخلايا العصبية القشرية البصرية التي تقمع المعلومات البصرية غير ذات الصلة بالمنطقة المحيطة بالجسم الذي تجري مشاهدته والتركيز عليه.
يقول الباحثون الذين أجروا الدراسة المنشورة بمجلة «علم الأحياء الآن»: إنهم وجدوا أن الطفل دون عمر 6 أشهر لديه نمط معاكس للبالغين، وهو مقدرته على مشاهدة حركة الأجسام ذات الحجم الكبير أفضل من الأجسام ذات الحجم الصغير؛ أما الطفل فوق عمر 6 أشهر، فيفتقد تلك المقدرة ويكون أفضل في مشاهدة حركة الأجسام الصغيرة.
تشير النتائج إلى أن القمع المحيط لا يكون موجوداً حتى النصف الثاني من العام الأول من عمر الطفل؛ كما أن ذلك القمع يكون ضعيفاً لدى كبار السن، وهو ما يجعلهم مثل الأطفال يشاهدون حركة الأشياء الكبيرة أفضل من الصغيرة، وليس كما هو الحال لدى الشباب.