أجسام مضادة تعالج التصلب المتعدد

مقالات

تمكن العلماء من تحديد نوع الخلايا التائية المناعية المسببة للتصلب المتعدد، وتوصلوا إلى أن الجسم المضاد الذي يستهدف بروتينها المميز يخفف الأعراض وربما يقي من الإصابة.
تُعرف خلايا المناعة المعروفة بالخلايا التائية بأنها تقف وراء الالتهابات بالدماغ والحبل الشوكي لدى مرضى التصلب المتعدد الذي يُعد أحد أمراض اضطراب المناعة الذاتية؛ ومن خلال الدراسة الحالية تعرف الباحثون إلى النوعية المحددة من تلك الخلايا التي تقوم بشن الهجوم الالتهابي لدى المرضى، كما اكتشفوا وجود بروتين معين على سطحها يمكن اعتباره العلامة المميزة لها.
أظهرت التجربة على الفئران إمكانية استهداف تلك الخلايا والتخلص منها لما تُحدث من ضرر بغمد المايلين المغلف للألياف العصبية، وأسفر البحث عن دور للخلايا البلعمية في تحفيز الهجوم الالتهابي، وهي خلايا تنتج أيضاً كمية من البروتين المؤدي لأعراض التصلب المتعدد، ويمكن الكشف عنها عن طريق الأجسام المضادة التي تستهدف البروتين المميز للخلايا التائية.
ظهر بعد استهداف بروتين الخلايا التائية بأجسام مضادة وحيدة النسيلة تراجع أعداد الخلايا لدى الفئران؛ وبالرغم من أنها معدة لتصاب بالتصلب المتعدد إلا أنها لم تصب به بعد ذلك الاستهداف لذا يرى الباحثون أن توفر علاجات مناسبة للحد من تلك الخلايا يمكن أن يخفف أعراض المرض وعدداً من أمراض اضطراب المناعة الذاتية الأخرى.