عقار بجانب الكيماوي لمنع سقوط الشعر

مقالات

توصل باحثون إلى إمكانية استخدام أحد العقاقير بجانب العلاج الكيماوي لمنع سقوط الشعر؛ ويستخدم ذلك العقار بالأساس مثبطاً يوقف انقسام الخلايا، وهو ما يمنع تأثير الكيماوي في بصيلات الشعر.
تستخدم الأدوية من نوع الطقسوسيات (تاكساينات) كعلاج كيماوي لأمراض السرطان كسرطان الثدي، ولكنها تعمل من ناحية أخرى على إلحاق الضرر ببصيلات الشعر، حيث تسرع انقسام الخلايا فتزداد عملية موت الخلية المبرمج، وهو ما يؤدي بدوره إلى تساقط الشعر بصفة مؤقتة أو دائمة.
سعى الباحثون من خلال دراسة حديثة إلى إيجاد طرق للتغلب على تلك الآثار، فأجروا تجربة جرى فيها تعريض بصيلات الشعر المتأثرة بالعلاج الكيماوي لعقار مثبط مستخدم لوقف انقسام الخلايا، فأصبحت البصيلات أقل تضرراً من العلاج الكيماوي.
تشير نتائج التجربة إلى أن ذلك المثبط يمكن أن يصبح علاجاً وقائياً للبصيلات للحد من الضرر الناجم عن العلاج الكيماوي؛ وينوي الباحثون الاستمرار في التجارب للتوصل إلى طرق يمكن من خلالها إعادة نمو الشعر للمرضى الذين فقدوه نتيجة ذلك العلاج.