علاج جيني

مقالات

طورت مجموعة من الباحثين علاجاً جينياً تستخدم فيه الفيروسات، وذلك لعلاج الأنيميا المنجلية، وأظهر كفاءة مضاعفة مقارنة بالناقلات الموجهة المستخدمة حالياً.
تم استخدام الفيروسات الموجهة منذ وقت سابق في تجارب العلاج الجيني، وكانت فعالة في إيصال الجينات العلاجية إلى داخل خلايا النخاع العظمي قبل إعادة الأخيرة للجسم، ولكن دائماً يسعى العلماء للتحسين لذلك قاموا بالدراسة الحالية للحصول على نتائج أفضل من خلال تطوير تلك الناقلات بغرض إيجاد علاج لمرض الأنيميا المنجلية.
ينتج اضطراب الدم الوراثي المعروف بالأنيميا المنجلية من طفرة جينية أو خطأ بجين معين يؤدي إلى إنتاج خلايا دم شبيهة بالمنجل (الأداة المستخدمة لقطع النباتات) ما يجعل تلك الخلايا تلتصق بجدار الوعاء الدموي والذي يؤدي لمشاكل صحية متعددة.
تمت تجربة العلاج الموجه الجديد على الفئران والقـــــرود ثـــــم مقارنة النـــــتائج، ووجد أن الناقـــــلات الجديــــدة يمكــــن أن تنــــقل حمولة فيروســـية أعــــلى وبالتالي إيصـــال كمــــية أكبر مــــــن الدواء مــــقارنــــة بالناقـــلات المســــــتخدمة حالياً.